4-3-أنواع علاقات الوحدات الدلالیه101
4-4-أبرزالحقول الدلالیه فی الدعاء و تأویلاتها108
النتائج………………………………………………………………………………………………………118
خلاصه…………………………………………………………………………………………………….120
المنابع…………………………………………………………………………………………………..124
الملخص الإنجلیزی……………………………………………………………………………………..130
الملحقات………………………………………………………………………………………………….130
المقدمه
الحمدلله دائم الفضل و العطاء و الصلاه و السلام علی خاتم الرسل و آله (ع).
عنوان البحث هو البنیات الأسلوبیه فی دعاء کمیل إبن زیاد و قد جمعت الدراسه بین علم الدلاله و دعاء نبی الله خضر(ع) الذی علمه الإمام علی (ع) لکمیل بن زیاد و الذی إشتهر الدعاء بإسمه. إخترنا دراسته حتی نقف علی بعض أسرار جمال هذا الدعاء محاولین تقدیم دراسه أسلوبیه جاده فیها، لندعم الدراسات الأکثر تفصیلاً فی الأدعیه للأبحاث الأخری فی المستقبل. هذا الدعاء أثرا أدبی غنی بالمعانی و الأحاسیس التی ترسخ فی أعماق القارئ و هذا التَمیُّیز فی الدعاء بالتأکید یرجع إلی وجود نبی الله خضر و الإمام علی (ع) مع العلم بأن هم ساده الکلام و ملوکه. إشتمل البحث معظم العوامل التی أثرت فی جمال الدعاء و ما فی بالتأکید یفوق هذه الدراسه من دلالات و إیحاءات، و قد جاءت هذه الرساله لتکشف عن بعض الدلالات التی تختلف بإختلاف نظام الأصوات و صفاتها لتعبر بذلک عن تجربه الداعی فی فصل الدلالات الصوتیه و تدرس العوامل التی إهتمت بإنسجام النص فی فصل السیاق و دراسه الروح المستولیه علی الدعاء من خلال ترابط المفردات فیها مضمونا ً فی فصل الحقول الدلالیه هذا کل ما دُرس فی بلاغه الدعاء و کل الجمال الذی قصَّرنا فی التعبیر عنه بالتأکید سیدرک من خلال قراءه الدعاء إذ لا یحتاج لبحث و جهد للوصول إلی مغزی الدعاء و روعه المشاعر فیها. انتقلنا بهذا العمل مع قائله من حقل إلی حقل متجهین نحو رضی الله و غفرانه لذنوبنا و إستماعه لشکوانا بأفضل و أرقی وسائل الترحال و هی اللغه العربیه و علم الدلاله.
مختصر حول تاریخ الدعاء
کمیل بن زیاد النخعی
یرجع نسب کمیل ابنزیاد النخعی إلی ” جسر بن عمرو” و هو رئیس طایفه “نخع”، الطائفه التی نسب الیها الکثیر من کبار العلماء و الأصحاب، مثل: علقمه بن قیس و مالک الأشتر. توفی کمیل فی عام 83 هجری فی سن التسعین و هذا یدل علی أنه ولد سبع سنین قبل هجره النبی الی المدینه فی السنه الخامسه للبعثه فی الیمن. قال عنه ابنحجرالعسقلانی : له إدراک، قد أدرک من الحیاه النبویه ثمانیعشر سنه.(العسقلانی، لاتا، 325) جاهد کمیل فی حروب نهروان و صفین و دیر الجماجم و جمل و لا شک أنه کان من المقربین للإمام علی (ع) و کان من المخلصین له و لأبنه الحسن(ع). استشهد کمیل عام 83 بید حجاج بنیوسف و کان قد خبّر الإمام علی (ع) عن شهادته من قبل : کذلک أَخبر علیهالسلام بقتل حجربنعدی و رشید الهجری و کمیلابنزیاد و …(مجلسی، لاتا، 316)
دعاء کمیل بنزیاد
دعاء نبیالله خضر الذی علمه الإمام علی (ع) لکمیل بنزیاد و عرف بدعاء کمیل بنزیاد . نُقل عن کمیل: کنت جالسا فی مسجد البصره و کان بعض الأصحاب جالسین أیضا فسأل أحدهم عن هذه الآیه؛ ?فیها یفرق کل أمر حکیم? (دخان/4) فقال الإمام : یقصد به لیله نصف شعبان. و أقسم أن لا یجری من الخیر و الشر للسنه المقبله له إلا و یقدر له فی هذه اللیله. و إذا قُرءَ دعاء خضر (ع) فی هذه اللیله سیستجاب الدعاء، بعد أن عاد الإمام إلی البیت ذهب کمیل و طرق الباب حتی فتح الإمام و قال له ما الذی أتی بک فی هذه الساعه إلی هنا فقال له: دعاء خضر (ع). فقال (ع): إجلس یا کمیل إذا حفظت هذا الدعاء و قرأته فی کل لیله جمعه، أو فی الشهر أو فی السنه یکفیک رزقا و مغفره من الله. (بن طاووس، لاتا، ص22) نقل الشیخ الطوسی عن کمیل إبنزیاد أنه رأی الإمام علی(ع) یقرأ هذا الدعاء فی السجود.(طوسی، لاتا، ص774)

الفصل الأول :
الکلیات والمفاهیم
1-1-کلیات الرساله
شرح سؤال البحث:
بالنظر لکون اللغه حیه و دائمه التغیر و التطور إذ تُولَّدُ من خلال البحث فیها مواضیع جدیده، من هذه المواضیع؛ دلاله الأصوات علی المعانی و هی من أهم فروع علم الدلاله فی هذا البحث نسعی لتبیین الأسلوب فی دعاء کمیل بن زیاد و من خلاله ندرس بعض البنیات التی تساعد فی فهم و إلقاء معانی الدعاء و منها (النبر، و التنغیم، و السیاق، و المقطع، و الحقول الدلالیه ) إذ نسعی فی هذا البحث أن نجیبَ عن قضایا مثل تغییر هذه البنیات و أثرها فی تبیین معانی الدعاء و أکثرها أثرا فی إلقاء معانی الدعاء.
أهمیه الموضوع و ضرورته:
نعلم أن الدلاله بمعنی الهدایه و من خلال هذا التعریف نصل إلی ضروره البحث، حیث یجب الباحثین للوصول إلی أعلى القمم فی البلاغه فی کتاباتهم و تألیفاتهم یطلّعوا علی علم الدلاله و کافه فروعه. أهمیه دراسه علم الدلاله فی هذا البحث یساعد فی إلقاء نتائج ایجابیه علی الأبحاث الأدبیه و البلاغیه، مما لاشک فی أنَّ لا یخلق عمل أدبی متکامل إلّا مع دراسه النبر، و التنغیم، و السیاق، و البحث فی دلالات المفردات و الأصوات فیه. و أیضا فی مجال الترجمه لا نستطیع أن نبادر بترجمه إلّا و لدینا الکثیر من البیانات الدلالیه و اللغویه فی اللغتین حتی ندرک المعانی التی یسعی الکاتب إیصالها للمستمع.
أهداف البحث
1ـ إمعان النظر و التأمل فی مفاهیم الدعاء فی ضوء علم الدلاله.
2 ـ التعرف علی بعض دراسات علم الدلاله من خلال دراسه البنیات الأسلوبیه و دلالاتها علی المعانی فی الدعاء.
تطبیق النتائج:
لاشک بأن أهم النطاقات لتطبیق هذا البحث هی مجالات الأدب و الأبحاث اللغویه، إذ یفتح هذا البحث نوافذ جدیده للباحثین فی مجال الدلالات و الشروح و التفاسیر، أیضا یؤثر فی نطاق الترجمه حیث لا یترجم عمل أدبی إلّا أن یدرس قبله علم الدلاله .
المؤسسات المستفیده المحتمله:
1 ـ دور الترجمه
2 ـ الجامعات
3 ـ المعاهد
خلفیه البحث:
بدایه ظهور البحث الدلالی للأصوات و تأثیرها علی المعانی کان فی الربع الأول من القرن 19 علی ید العالم دی سوسیر، قسم دیسوسیر العلائم اللغویه إلی وجهین” الدال و المدلول” و من علماء العرب کان إبنجنی الرائد فی دراسه الدلاله فی القرن الثالث للهجره فی کتابی “الخصائص” و “سر صناعه الإعراب” و من علماء العرب المعاصرین إبراهیم انیس و من أشهرهم فی هذا المجال حیث ألف کتباً قیمه کانت بوابه مفتوحه لدراسات أخرى. من هذه الدراسات تَطَلَّعنا علی مقالات و رسائل جامعیه عده فی علم الدلاله و منها:
1- الغامدی، أ، معالم الدلاله، اللغویه فی القرن الثالث الهجری، رساله ماجستیر، جامعه أمالقری، المملکه العربیه السعودیه،1989م. درس المحقق مختلف اللغات من بدایه القرن الثالث للهجره و نقل جهودهم اللغویه فی مجال علم الدلاله.
2- بیرش، ر، قضایا نقدیه فی الصوتیات العربیه المعاصره، رساله ماجستیر، جامعه الحاج لخضر، الجمهوریه الجزائریه، 2009م. درس المحقق الأصوات العربیه دراسه شامله و بحث فی الأصوات التاریخیه و المقارنه بینها و بین الأصوات الدارجه حدیثا.
3- بدیده، ر، البنیات الاسلوبیه فی مرثیه بلقیس لنزار قبانی، رساله ماجستیر، جامعه الحاج لخضر، الجمهوریه الجزائریه،2010. یدرس الباحث البنیات الأسلوبیه فی مرثیه بالقیس لنزار قبانى و من هذه البنیات دراسه دلاله الصوت و النبر و التنغیم فی القصیده.

4- الجبوری، ج، التطور الدلالی للألفاظ فی النص القرآنی، رساله الدکتوراه، جامعه بغداد کلیه التربیه، بغداد،2005م. یبین المحقق دلاله الفاظ القرآن الکریم و التطور الدلالى الموجود فیها مثل المجاز و دلاله الصوت.
5- محلو، ع، الصوت و الدلاله فی شعر الصعالیک، رساله دکتورا، جامعه الحاج لخضر، الجمهوریه الجزائریه،2009م. یدرس الباحث دلاله الأصوات فی شعر شعراء الصعالیک کلهم.
أسئله البحث:
1ـ هل الأصوات فی دعاء کمیل بنزیاد داله علی معانیها؟
2ـ هل تدل تلفیق البنیات الأسلوبیه تحت نطاق علم الدلاله علی بلاغه الدعاء؟
3ـ هل یتناسق إختیار المفردات و تکوین العبارات مع موضوع الدعاء؟
شرح طریقه التحقیق: تحلیلیه ـ توصیفیه
بالتأکید نبتدی بالبحث عن مراجع و مصادر حول الموضوع ثم دراستها و تبیین ما یجب علینا أن نفعل و تبیین الفصول و الأقسام الذی سندرسها و ثم نقطف ما نرید من الکتب و الدراسات السابقه فی هذا المجال و تطبیقها فی الدعاء و معالجه البیانات و تلفیقها مع النتائج.
1-2-المفاهیم
1-2-1- علم اللغه
عرفت اللغه بأنها “قدره ذهنیه مکتسبه یمثلها نسق یتکون من رموز إعتباطیه منطوقه یتواصل بها أفراد مجتمع ما”.(المعتوق،1996م،29) و هذا تعریف واحد من التعاریف المتعدده لللغه حیث إختلف الباحثون القدامی و المحدثون فی تعریفها. إن اللغه، شأنها شأن الکائن الحیّ و الظواهر الإجتماعیه، تخضع لناموس التطور و التغییر و ذلک لأن العلائق المتواشجه بین اللغه و الحیاه الإنسانیه قد جعلت من هذا التطور اللغوی أمراً لامناص منه. (جبل،1997م،ص33) اللغه ماده الآداب کما أن الحجر أو البرونز ماده النحت و الألوان ماده الرسم و الأصوات ماده الموسیقی و لیست اللغه علی عمومها و إنما لغه الألفاظ و الحروف و المقاطع الصوتیه المتکونه منها بصوره خاصه.(المعتوق،1996م، 106) و اللغه لها نظامها الذی یحکمها و نظام مفرداتها یقرر تجاور الخبر مع المبتدا و الفعل مع الفاعل و المفعول و یُصّر نظام اللغه علی إطراد هذه الظواهر.(عبد المطلب،1994م، 305) هذا حول اللغه ذاتها أما إذا تحولت إلی علم سیکون لها معنی أوسع و تعبیر أدقّ ممّا فیها من رموز و دلالات تستحق الدراسه و البحث. یدخل الکلام فی دائره اللغه و لا تدخل اللغه فی دائره الکلام و هذا یعنی أن اللغه أوسع دائره من الکلام، أو أنها تتضمنه. و عندما نشیر إلی العربیه کلغه فإننا نشیر إلیها کأصوات متمیزه تقوم علی جمله من القوانین “مورفولوجیه، نحویه” و تستخدم فی تألیف جمل ذات معنی. (عیاشی،2002م، ص21)
علم اللغه هو العلم الذی یتخذ (اللغه) موضوعاً له. قال دی سوسیر فی “محاضرات فی علم اللغه العام” إن : موضوع علم اللغه الوحید و الصحیح هو اللغه معتبره فی ذاتها و من أجل ذاتها.(السعران، لاتا، 49) إن علم اللغه من حیث هو علم یرشدنا إلی مناهج سلیمه لدرس أیِّ ظاهره لغویه، و هو یهدینا إلی مجموعه من المبادئ و الأصول متکامله مترابطه عن اللغه و حقیقتها ینبغی أن تکون فی ذهن الباحث اللغوی علی الدوام أیاً کان موضوع بحثه.( نفس المصدر ، 21) و الحق أن اللغه کائن یشتمل فی ذاته علی قانون وجوده و تطوره، بمعنی أن اللغه الواحده تکون لها طبیعتها و مزاجها الخاص أو خصائصها الجوهریه التی تعیش بها فی المجتمع متفاعله معه. و هذا ما یسمی عاده عبقریه اللغه و هی مجموعه الصفات و الخصائص التی تتمیز بها لغه عن أخری.(إسماعیل،1992م، 279) منذ أواخر القرن التاسع عشر أخذ مفهوم “اللغه” طبیعتها و وظیفتها و دراستها فی التغیر و قد أحدث ذلک التغیر جهود متلاحقه بذلها علماء الغرب لدراسه معظم لغات العالم وصفاً و تاریخاً و مقارنه و للوصول من ذلک إلی نظریه أو نظریات عامه فی اللغه تکشف عن حقیقتها نشأهً و تطوراً.(السعران، لاتا، 11) و قد رأی کثیر من العلماء أن اللغه ظاهره شدیده التعقید و یجب أن تتضاعد ضد الجهود و المناهج فی تحلیلها، فإفترضوا أنها تتجزأ إلی أجزاء أو تقسم علی مستویات منها بخصائص عامه یمکن عن طریقها الوقوف علی أسرار مضمون هذا المستوی فی الدلاله و هم یعلمون یقیناً أن اللغه کیان واحد لایمکن الفصل بین محتویاته.(عکاشه، 2005م، 13ـ12) للغه جوانب شتی و آراء متعدده تختلف و تتعارض فیها اللغوین المحدثین إذ لا یتسع لنا دراستها فنختصرها بإلقول: أن یری علماء التربیه و علماء النفس أن النمو العقلی للإنسان منوط بنموه اللغوی، و أنه کلما تطورت و إتسعت لغه هذا الإنسان إرتقت قدراته العقلیه، و ذکاؤه و قوی تفکیره.(المعتوق،1996م، 33)
1-2-2- علم الدلاله
ذکر أصحاب المعجمات معانی عده لهذه اللفظه، منها : الهدایه و هی من دل فلان ، إذا هدی و یدل علی الشئ دلاً و دلاله، نحو أدللت الطریق : اهتدیت إلیه. یشیر المعنی لماده {دلل} علی الهدایه و الإرشاد، فقول إبنمنظور: و دله علی الشئ یدله دلاً و یفهم من ذلک أن الدلاله تعنی فی اللغه، الهدایه و الإرشاد إذ أنها تهدی و ترشد إلی معانی الحقیقیه التی یرید المتکلم أیصالها إلی السامع.(إبن منظور، 1968، 67)
الدلاله فی الإصطلاح: هی کون الشی بحاله یلزم من العلم به العلم بشئ آخر و الشئ الأول هو الدال و الثانی هو المدلول . (الخفاجی،???? م، 10 ـ?)
یعدّ علم الدلاله أهم فرع من فروع علم اللغه، فاللغه، موضوع علم اللغه وضعت للتعبیر (أو الدلاله) عما فی نفس متکلمها، و کل الجوانب اللغویه الأخری هدفها تبیین المعنی علی نسق واضح سهل الفهم، و جمیع فروع اللغه تشارک فی الدلاله و لا یمکن الفصل بینها و بین علم الدلاله، فکل فرع منها یساهم بدوره فی الدلاله فی إطار مجاله.(عکاشه، 2005م، 9) یُعَدُّ الإهتمام بالدلاله من أقدم الإنشغالات الفکریه عند البشر فقد کانت عند الأقوام السابقه کالیونان مثلا: مرتبطه بعده تساؤلات فلسفیه و لعل أهمَّها کان، هل العلاقه التی تربط الأسم بمسمی، أی اللفظ بدلالته، علاقه إعتباطیه؟ أم هی إصطلاحیه اتفقت الجماعه علی وضعها ؟ أی بإختصار علاقه اللغه بالفکر و مدی إسهامها فی تطویره و نفس الأمر حدث مع الهنود فقد إهتموا بالدلاله لمعرفه معانی المفردات الموجوده فی کتابهم المقدس (الفیدا)، أما فی التراث العربی فقد إهتم العرب بالدلاله کوسیله لفهم أمور کثیره متعلقه باللغه.(عبابو، 2009ـ2008، 39) یجمع الباحثون فی نشأه الدلاله علی أنها بدأت بالمحسوسات، ثم تطورت إلی الدلالات المجرده بتطور العقل الإنسانی و رقیه، فکلما إرتقی التفکیر العقلی و جنح إلی إستخراج الدلالات المجرده یمکن تسمیه هذه الظاهره بالمجاز أیضا و لکنها لیست ذلک المجاز البلاغی الذی یعمد إلیه أهل الفن و الأدب، فلا یکاد یثیر دهشه أو غرابه فی ذهن السامع فلیس المراد منه إثاره العاطفه أو الإنفعال النفسی، بل هدفه الأساسی الإستعانه علی التعبیر عن العقلیات و المعانی المجرده.(أنیس ،1984م، 161)
یمکن تعریف علم الدلاله مبدئیا و فی الوقت الحالی علی الأقل بأنه دراسه المعنی، ان هذه اللفظه ذات أصل حدیث نسبیاً حیث استحدث فی أواخر القرن التاسع عشر من فعل اغریقی بمعنی (یرمز). (لاینز،1980م، 9) یعتبر علم الدلاله من أحدث فروع اللسانیات الحدیثه الذی یهتم (بدراسه المعنی) دراسه وصفیه موضوعیه فقد کان أول استعمال له علی ید اللسانی الفرنسی”میشال بریال” فی المقاله التی صدرت عام (1883م) ثم فصل القول فیه فی کتابه الموسوم “محاوله فی علم الدلاله” 1و ذلک سنه (1897م) و هذا یعنی أن علم الدلاله یختلف عن فروع اللسانیات الأخری بدراسه للأدله اللغویه، أی بعباره أخری یدرس العلاقه التی تربط الدال بالمدلول و قد کان یعنی هذا المصطلح عند بریال، البحث فی دلالات ألفاظ اللغات القدیمه و التی تنتمی إلی فصیله اللغات الهندو أروبیه کالیونانیه و اللاتینیه.(عبابو،2009ـ2008م، ص38) علم الدلاله هو العلم الذی یدرس المعنی، او ذلک الفرع عن علم اللغه الذی یتناول نظریه المعنی، و المعانی هی الصور الذهنیه من حیث أنه وضع بإزائها الألفاظ و الصور الحاصله فی العقل، فمن حیث أنها تقصد باللفظ سمیت معنی و من حیث أنها تحصل من اللفظ سمیت مفهوماً، فالإنسان یکتشف الفاظ اللغه و دلالتها من تجارب الحیاه و تتشکل الدلالات و تتلون بظلال متباینه ثم تستقر عندها فتصبح تلک الألفاظ جزءاً من عقله و من نفسه.(الخفاجی، 1998م، 12) أداه الدلاله هی اللفظ أو الکلمه و تکاد تجمع المعاجم العربیه علی أن الألفاظ ترادف الکلمات فی الإستعمال الشائع المألوف.(انیس،1984م، 38) دراسه اللغه من حیث أنها کلمات تدل علی معان، موضوعها علم الدلاله و لعلم الدلاله منهجه و وسائله فهو یعتمد علی دراسه الصوت و علی الدراسه النحویه، و لکنه یدخل فی اعتباره عناصر غیر لغویه کشخصیه المتکلم و شخصیه السامعین، و ظروف الکلام ….الخ. (السعران، لاتا، 78) ابن جنی فی کتابه الخصائص یعقد فصولاً أربعه فی نحو ستین صفحه من کتابه، یحاول فی تلک الفصول أن یکشف لنا عن شئ من تلک الصله الخفیه بین الألفاظ و دلالتها.
1ـ الفصل الأول فی تلاقی المعانی علی اختلاف الأصول و المبانی یربط إبنجنی بین کلمتی(المسک و الصوار) فیقول: إن کلا منهما یجذب حاسه من یشمه، أی أن المسک فی رأیه إنما سمی کذلک لأنه یمسک بحاسه الشم و یجتذبها و یتخذ ابنجنی دلیلاً علی قوله من کلمه المَسک بالفتح و معناها الجلد، لأن الجلد یمسک ما تحته من جسم.(إبن جنی، 1371ه، 118)
2ـ الفصل الثانی فی الإشتقاق الأکبر و فسره لنا بأنه الکلمه مهما قلبتها تشتمل علی معنی عام مشترک و یضرب لنا مثلا بماده (جبر) فیقول: جبرت العظم و الفقیر إذا قویتها و الجبروت القوه و الجبر الأخذ بالقهر و الشده و رجل مجرب إذا مارس الأمور فاشتدَّت شکیمته و منه الجراب لأنه یحفظ ما فیه و الشئ إذا حفظ و قوی و اشتد … الخ.(نفس المصدر، 135)
3ـ الفصل الثالث فی تصاقب الألفاظ لتصاقب المعانی، یعید ابنجنی الحدیث عن الإشتقاق الأکبر، ثم زعم أن مجرد الإشتراک فی بعض الحروف یکفی أحیانا للإشتراک فی الدلاله و یقارن بین کلمتین (دمث) و (دمثر) فلأولی من (دمث) المکان کفرح، سهل و لان و منه دماثه الخلق أی سهولته و الثانیه معناها السهل من الأرض و الجمل الکبیر اللحم، یری إبنجنی أن مجرد الإشتراک فی الحروف الثلاثه الأولی أدی إلی الإشتراک فی الدلاله.(نفس المصدر، 146)
4ـ الفصل الرابع فی إمساس الألفاظ أشباه المعانی، أی وضع الألفاظ علی صوره مناسبه لمعناها و هنا یفترض لنا أن صیغه (فعلان) تفید الإضطراب کالغلیان و الفوران و أن الصیغه (الفعلله) تفید التکریر مثل صرصر الجندب أی کرر فی تصویته و أن صیغه (الفعلی) تفید السرعه مثل (الجمزی). (نفس المصدر، 156)
انواع الدلاله
قسم العلماء الدلاله إلی أنواع هی:
1ـ الدلاله اللفظیه: هی أعلی أنواع الدلالات باعتبار اللفظ عنصر من عناصر اللغه و لإتصال الألفاظ، الوثیق بالتفکیر.
2ـ الدلاله العقلیه: أن تکون بین الدال و المدلول ملازمه عقلیه، مثل دلاله لفظه البیت علی السقف الذی هو جزء منه أو تکون بین الدال و المدلول ملازمه ذاتیه، کالنار و الدخان.
3ـ الدلاله التطابقیه: إن یدل اللفظ علی تمام المعنی، أی یعتبر اللفظ بالنسبه إلی تمام معناه، کدلاله الإنسان و الأسد و الفرس علی هذه الحقائق المخصوصه.
4ـ الدلاله التضمنیه: هی إعتبار اللفظ إلی جزئه من حیث هو کذلک، نحو دلاله الإنسان و الأسد، علی معانیها التی تضمنها کلا الإنسانیه و الحیوانیه، فالمعنی یدل علی اللفظ، لأن اللفظ و المعنی متضمن أحدهما الآخر، ایضاً هناک دلالات أخری کالدلاله الخطیه و دلاله الإشاره و الدلاله الصوتیه و الدلاله الشرعیه و … .(خفاجی، 1998م، 11ـ10)
العلاقات الدلالیه
تُعَدَّ نظریه العلاقات الدلالیه واحده من أحدث النظریات فی علم اللغه الحدیث التی تهتم بالمعنی و تعدده و کذا تعدد ألفاظه، و تَکمُن أهمیتها فی الکشف عن طبیعه العلاقه التی تربط بین الکلمات المختلفه فی أیِّ لغه من اللغات، و حتی فی النصوص ـ أیا کان معناها ـ و من هذه العلاقات نجد الترادف و التضاد و المشترک اللفظی.(عبابو، 2009 ـ2008، 126)
التضاد: و هو کما یعرفه بالمر: مفهوم یعنی تعاکس الدلاله، و الکلمات ذات الدلالات المتعاکسه، متضادات. الترادف: یعنی به “الإتیان بالشئ و شبیهُهُ”.

در این سایت فقط تکه هایی از این مطلب با شماره بندی انتهای صفحه درج می شود که ممکن است هنگام انتقال از فایل ورد به داخل سایت کلمات به هم بریزد یا شکل ها درج نشود

شما می توانید تکه های دیگری از این مطلب را با جستجو در همین سایت بخوانید

ولی برای دانلود فایل اصلی با فرمت ورد حاوی تمامی قسمت ها با منابع کامل

اینجا کلیک کنید

المشترک اللفظی: یقصد به “أن تکون اللفظه محتمله لمعنیین أو أکثر”.(نفس المصدر ،130)
علم الدلاله2 العلم الذی یتناول المعنی بالشرح و التفسیر، و یهتم بمسائل الدلاله و قضایاها و یدخل فیه کل رمز یؤدی معنی سواء کان الرمز لغوی أو غیر لغوی، مثل الحرکات، و الإشارات، و الهیئات، و الصور، و الألوان، و الأصوات غیر اللغویه، و غیر ذلک من الرموز التی تؤدی دلاله فی التواصل الإجتماعی.(عکاشه، 2005م، 9)
1-2-3- الأسلوبیه
إنَّ الأسلوب صوره تتمثل فیها العلاقات النحویه من حیث ترکیب الجمله علی الصوره التی قال بها عبدالقاهر الجرجانی، و من حیث أن لکل اسلوب طریقه خاصه فی استخدام النحو فی الشعر و النثر علی السواء. غیر أننا نجد العالم اللغوی “العلوی”، فهماً آخر لمعنی الأسلوب، نلمسه عند حدیثه عن الإبهام و التفسیر، حیث ربط بین الأسلوب و طرق أداء المعنی متأثراً فی ذلک بإبنالأثیر، فیعرض للطرق المتعدده التی یأتی علیها الکلام مبهماً دون تفسیر.(عبدالمطلب، 1994م، 19) یهتم الأسلوب باللغه الأدبیه وحدها، و بعطائها التعبیری؛ فمن ذلک مثلا: “الألوان” إنها کما یقال تستخدم کی تقنع القارئ، و تنال إعجابه، و تشد إنتباهه، و تصدم خیاله بإبراز الشکل أکثر حده، وأکثر غرابه، و أکثر طرافه، و أکثر جمالاً. کان مجموع طرق الأسلوب عند القدماء یشکل موضوع دراسه خاصه: البلاغه، و هی فن لغوی، و تقنیه لغویه تعتبر فناً. إنها کانت فی الوقت نفسه بمنزله قواعد التعبیر الأدبی و أداه نقدیه تستخدم فی تقویم المؤلفات.(جیرو،1994م، 17) ظهرت اللسانیات علماً یدرس اللغه و الکلام علی ید “سوسیر” فی بدایه القرن العشرین، و مع ظهورها تغیرت إتجاهات الدراسات اللغویه، و إکتست طابعاً علمیاً فی البحث. و قد شملت مناهجها کل میادین اللغه، فصارت الأسلوبیه من ثم جزءاً لا یتجزأ من الدرس العلمی أو اللسانی. و قد حدد اللسانیون موضوع علم الأسلوبیه علی ضوء الدراسات اللسانیه و رأوا أنه “دراسه للتعبیر اللسانی” أی لخواص الکلام ضمن نظام الخطاب. فعزلوه بذلک عن باقی النظم الإشاریه التی تضطلع هی الأخری بالتعبیر، بواسطه أدوات غیر لسانیه.(عیاشی،2002م، 35ـ34) اللغه إنها تعبیر عن إراده، و کما أن المبنی لیس مجرد کومه من الخشب و الإسمنت، بل هو تصمیم من خلق الروح التی أرادته و تصورته و نفذته، فإن اللغه ینبغی أن ینظر إلیها فی علاقتها بالروح التی أبدعتها، أی فی أسلوبها.( فضل، 1968م، 13) بین البلاغه و الأسلوبیه، منذ زمن، علاقات وطیده: تتقلص الأسلوبیه أحیانا حتی لا تعدو أن تکون جزءاً من نموذج التواصل البلاغی، و تنفصل أحیاناً عن هذا النموذج و تتسع حتی لتکاد تمثل البلاغه کلها بإعتبارها “بلاغه مختزله”. و یصدق مثل هذا القول علی العلاقه بین البلاغه و الأسلوبیه من جهه، و الشعریه من جهه أخری.( بلیت،1999م، 19) و یمکن القول إن الأسلوبیه بلاغه حدیثه ذات شکل مضاعف؛ إنها علم التعبیر، و هی نقد للأسالیب الفردیه. و لکن هذا التعریف لم یظهر إلا ببطء و کذلک فإن العلم الجدید للأسلوب لم یعرف أهدافه و مناهج إلا ببطء أیضا. “نوفالیس” هو أول من إستخدم هذا المصطلح، و الأسلوبیه، بالنسبه إلیه تختلط مع البلاغه.(جیرو،1994م، 9) و لکن إتسعت آفاق علم الأسلوب إتساعاً کبیراً بالقیاس إلی علم البلاغه. فعلم الأسلوب یدرس الظواهر اللغویه جمیعها، من أدنی مستویاتها ـ الصوت المجردـ إلی أعلاها و هو المعنی. ثم هو یدرسها فی حاله البساطه و فی حاله الترکیب.(عیاد،1992م، ص48)
تمیّز البلاغه المعیاریه عاده أربعه مبادئ للأسلوب:
أ ـ المناسبه، أو الملاءمه (المعیاریه) بین الأسلوب و المقام النصی (الکاتب، المتلقی، الماده).
بـ ـ الدقه، أی ملاءمه الأسلوب للإستعمال اللسانی المعتمد فی عصر معین.
ج ـ الوضوح، أی استبعاد تعدد المعانی النصیه.
د ـ الزخرفه، أی زخرفه الخطاب الطبیعی بالصور الأسلوبیه. ( بلیت،1999م، 49)
و من خلال هذه المعاییر یکون عندنا مستویات ثلاثه للأسلوب و هی:
أ ـ الأسلوب البسیط
ب ـ الأسلوب المتوسط
ج ـ الأسلوب الرفیع
الأسلوب البسیط لا یضم إلا بعض الصور، و هو مستعمل خاصه فی اللغه العلمیه، و بعض الأشکال النصیه السردیه مثل (السیره الذاتیه، و الروایه)؛ بخلاف الأسلوب المتوسط الذی یتمیز بإستعمال أوسع للزخرفه البلاغیه (المجازات) کما فی الخطابه الإحتفالیه و الشعر الغنایی؛ و أخیراً، الأسلوب الرفیع و یستعمل من طرف الشعراء فی الأجناس (النبیله) مثل الشعر الحماسی و التراجیدیا، و فی الغنائیه العاطفیه (النشید و المدحه).(نفس المصدر، 50)
أنواع الدراسات الأسلوبیه فی مجال اللغه الأدبیه:
النوع الأول: الدراسه الأسلوبیه للقوانین اللغویه العامه “علم الأسلوب المقارن”، یبحث علم اللغه العام فی الخصائص التی یستمد منها الشعر موسیقاه، فیلاحظ أن ثمه لغات تعتمد فی بناء کلماتها علی إختلاف المقاطع فی الطول؛ و المقاطع هی أصغر الأجزاء التی تنحل إلیها الکلمات عند النطق، و کل مقطع یتکون من حرف صامت و حرکه طویله أو قصیره و لابد أن الشعر العربی یستمد موسیقاه من إختلاف طول المقاطع. هذه ظاهره من الذی یسجلها علم اللغه العام.(عیاد،1992م، 52)
النوع الثانی: من الدراسات الأسلوبیه هی تلک التی تتناول اللغه بعینها “علم الأسلوب الوصفی” و هو یشمل الصرف و النحو فی العربیه و کل ما تتکون منه اللغه من جزئیات و یقول العالم اللغوی الأمریکی (إدورد سابیر) إن لکل لغه عبقریه خاصه لا یستطیع أی کاتب أن یعبر عنها کامله. و أبرز ما تظهر فی هذه العبقریه ترکیب الجمله.(نفس المصدر ، 58)
النوع الثالث: الدراسات الأسلوبیه التکوینیه أو الفردیه: معظم الدراسات التی من هذا النوع تتناول تحلیل لغه کاتب أو شاعر معین. و منها ما یتناول لغه مدرسه أدبیه واحده، أو عصر أدبی واحد، أو فن أدبی واحد. و قد تبدو هذه الظاهره جزئیه جدا کإستعمال أداه التعریف أو إستعمال بعض الظروف، و لکن الدارس یجد لها قیمه تعبیریه خاصه یمکن أن تلقی الضوء علی العمل کله.(نفس المصدر ، 62)
الفصل الثانی:
الدلالات الصوتیه
2-1- النظام اللغوی
إن اللغه فی حقیقتها ما هی إلا أصوات أو مقاطع صوتیه فالصوت هو البنیه الأساسیه لأی لغه من اللغات کما أنه الماده الخام لإنتاج الکلام و ربما یظهر مفهومه جلیا فی تعریف إبنجنی له: إعلم أن الصوت عرض یخرج من النفس مستطیلا متصلا حتی یعرض له فی الحلق و الفم و الشفتین مقاطع تثنیه عن امتداده و استطالته و هذا یعنی أن ابنجنی قد تفطن إلی کیفیه حدوث الصوت اللغوی و الذی یتم عن طریق تضافر أعضاء الجهاز الصوتی عند الإنسان بحیث یشارک کل عضو بطریقه أو بأخری فی إخراج ذلک الصوت.(عبابو، نجیه، 2009 ـ2008م، 16 ـ17)

علم الأصوات:
الصوت لغه و إصطلاحا:
الصوت فی اللغه: الجرس… و قد صات یَصُوتُ صوتاً، و أصات، و صوِّت به، کله نادی.(ابنمنظور، 1968م، 57) أما فی الإصطلاح العلمی فإن الصوت هو “الأثر السمعی الذی تحدثه موجات ناشئه عن إهتزاز جسم ما” .(خیاط، لاتا، 391)
الصوت اللغوی، هو الأثر الحاصل من إحتکاک الهواء بنقطه ما من نقاط الجهاز الصوتی عندما یحدث فی هذه النقطه انسداد کامل أو ناقص لیمنع الهواء الخارج من الجوف من حریه المرور، مثل الباء التی هی نتیجه انسداد کامل فی الشفتین، و مثل السین التی هی نتیجه انسداد ناقص فی أطراف الأسنان.( الأنطاکی، لاتا، 13). یدرس الصوت بشکل واسع فی علم الأصوات و هو علم یدرس أصوات اللغه المنطوقه، و هو فرع من علم اللغه، و یتمیز عن غیره من فروعها بأنه یعنی بجانبها المنطوق فقط، کما أنه یعنی بأدق و أصغر الوحدات الدلالیه فی اللغه، الأصوات أصل طبیعه اللغه و الکتابه لاحقه علیها، فهی رمز الصوت و تجسید مادی له. (عکاشه،2005م ، 17) و الأصوات التی ترمز إلیها بالکتابه یقال لها الفونیم، و هی أساس الدراسات اللغویه الحدیثه. الفونیم هو عباره عن الصور المختلفه للصائت الواحد و هذه الصور یعبر عنها فی الکتابه برمز کتابی واحد إذا هذا یبین أن کل صامت فی اللغه إنما هو عباره عن وحده صوتیه أو عائله صوتیه. (کمال الدین،1999م، ص63)
علم الأصوات “الفونتیک” یعتمد بصفه کلیه علی المعرفه الکامله و الدقیقه لأعضاء النطق التی تشترک فیما بینها لإنتاج الأصوات اللغویه و کیفیه قیامها بهذه الوظیفه و ذلک لأن عملیه النطق بالصوت هی عملیه فی غایه الترکیب و التعقید.(عبابو، 2009 ـ2008م، 20) ینقسم علم الأصوات إلی قسمین مختلفین، فالشق الأول من هذا العلم یهتم بالدراسه العلمیه الموضوعیه للصوت الإنسانی إذ یحدد الأصوات و کیفیه حدوثها و بیان صفاتها الممیزه لها عن غیرها و هذا ما یطلق علیه مصطلح phonetique أی علم الأصوات أو الصوتیات ، و أما الشق الأخر من هذا العلم فهو الذی یعنی بدراسه وظیفه الأصوات فی المعنی اللغوی، أو بعباره أخری الدور الذی یلعبه الصوت داخل الترکیب أو السیاق، و قد أطلق علیه مصطلح laphondogie أی علم الأصوات الوظیفی أو الصوتیات الوظیفیه.( نفس المصدر ، 18 ـ17 )
یتکون النظام اللغوی من مجموعه من المستویات اللغویه المترابطه و هی المستوی الصوتی الفوناتیکی3 و المستوی الصوتی الفونولوجی4 المستوی الصرفی5 و المستوی النحوی6 ، و المستوی الدلالی7 و المستوی المعجمی8 . (سرحان،2010م، 18) هنا سندرس المستویات التی نستفید منها فی هذا الفصل فقط. المستوی الصوتی الفونتیکی : یدرس هذا الفرع الأصوات، من حیث کونها أحداثا منطوقه بالفعل لها تأثیر سمعی معین، دون النظر فی قیم هذه الأصوات أو معانیها فی اللغه المعینه فیعنی بالماده الصوتیه لا بالقوانین الصوتیه و بخاصه هذه الأصوات لا بوظائفها فی الترکیب الصوتی للغه من اللغات، فالفونتیک یدرس الصوت معزولاً خارج البیئه اللغویه (الکلمه ) التی یتصل بها، و یقوم بوصف الأصوات بالرجوع إلی مجموعه من الأسس، أهمها : مخرج الصوت، الجهر و الهمس، طریقه النطق.(نفس المصدر ، 19)
مخرج الصوت:
هو مجموعه الأعضاء التی تشترک فی عملیه احداث الأصوات اللغویه و یتألف هذا الجهاز من الأعضاء الآتیه:
1 ـ الرئتان : و ینحصر عملهما فی امداد الجهاز الصوتی بالهواء اللازم لإحداث الصوت.
2 ـ الرغامی: و تسمی القصبه الهوائیه، و هی قناه غضروفیه تصل ما بین الرئتین و الحنجره.
3 ـ الحنجره: و هی حجیره غضروفیه علی شئ من الإتساع و أهم أجزائها فی عملیه التصویت هما الوتران الصوتیان.
4 ـ الوتران: و هما عضلتان مرنتان تشبهان الشفتین، تمتدان فی داخل الحنجره أفقیا من الخلف إلی الأمام.
5 ـ المزمار و هو الفرع الذی بین الوترین.
6ـ لسان المزمار : و هو زائده لحمیه تکون فوق المزمار و وظیفتها الأصلیه أن تکون صماماً یحمی طریق التنفس أثناء عملیه البلع، غیر أنها تتدخل أحیانا فی عملیه التصویت، و لاسیما فی أصوات الحلق کالعین مثلا.
7ـ الحلق: الجزء الذی بین الحنجره و الفم.
8 ـ اللسان : قطعه عضلیه شدیده المرونه أهم عضو فی الجهاز الصوتی .
9 ـ الحنک الأعلی : و یسمی بسق الفم أیضاً و ینقسم الی قسمین :الأول أمامی صلب یدعی الغار، و الثانی خلفی رخو یدعی الطبق.
10 ـ اللهاه: و هی الزائده اللحمیه التی ینتهی بها الجزء الخلفی الرخو من الحنک الأعلی.
11 ـ الأسنان : و هی قسمان : علویه و سفلیه.
12ـ أصول الأسنان: و تسمی اللثه.
13ـ الفراغ الأنفی: و هو الفراغ الذی یندفع خلاله النفس أثناء إنغلاق طریق الفم.
14 ـ الشفتان: و هما عضلتان مستدیرتان ینتهی بهما الفم.
الجهر و الهمس:
الجهر هو أن یتحرک الوتران أثناء إنتاج الصوت، و یحدث ذلک لأن یتوتر الوتران و یتقاربا، فیضیق المزمار بینهما ضیقاً شدیداً، و لایجد الهواء القادم من الرغامی سوی أن یحتک بهما و یهزهما، فاذا إهتزا أصدرا صوتاً رخیماً یتولی الحلق و التجاویف الأنفیه والفمویه أمر تضخیمه.
هذا هو الجهر، فأما الهمس فهو عکسه، و یسمی الصوت اللغوی الذی حدث الجهر معه مجهوراً، کما یسمی عکسه مهموساً، مثل الزای و السین، إذ لا فرق بین هذین الصوتین سوی أن أولهما مجهور، و أن ثانیهما مهموس.(الأنطاکی، لاتا، 13ـ12)
طریقه النطق:
یتحدد بناءه علی شکل الإعتراض لمجری الهواء أثناء عملیه النطق، فإذا کان الإعتراض کلیا یُؤدی إلی تجمع الهواء محدثاً إنفجارا ًیوصف الصوت بأنه إنفجاری9 ، و إذا کان الإعتراض جزئیاً یسمح للهواء بالمرور مع حدوث إحتکاک10 و قد توصف بعض الأصوات بصفات أخری ثانویه ناتجه عن تحرک اللسان کالتفخیم و الترقیق و التکرار و الصفیر و غیرها.(سرحان،2010م، 20ـ19) إذا نشیر بأهم هذه الصفات.
التکرار: هو آلیه نطقیه تقوم علی إحداث انسداد کامل لکنه قصیر الزمن، یتلوه انفتاح فإنسداد آخر والصوت الوحید المنتوج بهذه الآلیه فی العربیه هو صوت الراء.
الصفیر: آلیه الرخاوه نفسها، إلا أن درجه الإنفتاح معها أضیق، و هذا یُؤدی إلی إرتفاع فی صوت الحفیف الحادث من الإحتکاک حتی یغدو صوتا یشبه الصفیر الحاد، و الأصوات العربیه الحادثه بهذه الآلیه هی أصوات السین و الزای و الصاد، و تسمی کلها بالأصوات الصفیریه.(الأنطاکی، لاتا، 16)
التفخیم: یتکون التفخیم من عنصرین: الإطباق ؛ هو إرتفاع مؤخر اللسان فی إتجاه الطبق بحیث لا یتصل به و العنصر الثانی: التحلیق؛ هو قرب مؤخر اللسان من الجدار الخلفی للحلق، و الأصوات المفخمه فی العربیه الفصحی تنقسم علی ثلاثه أنواع هی:
الف ـ أصوات کامله التفخیم، أو مفخمه من الدرجه الأولی و هی الصاد و الضاد و الطاء و الظاء و اللام المفخمه.
ب ـ أصوات ذات تفخیم جزئی، أو مفخمه من الدرجه الثانیه و هی الخاء و الغین و القاف، و هذه الأصوات لا تفخم فی مجاوره الکسره.
ج ـ صوت یفخم فی مواقع، و یرقق فی مواقع، و هو الراء.
الترقیق : عکس التفخیم، و هذا یعنی أن الترقیق “عدم إرتفاع مؤخر اللسان فی إتجاه الطبق” و یترتب علی عدم حدوث الإطباق عدم حدوث التحلیق. و الأصوات المرققه فی العربیه الفصحی هی: ” أ، ب، ث، ج، ح، خ، د، ذ، ز، س، ش، ع، ف، ک، ل، م، ن، ه، و، ی”.(کمالالدین، 1999م، 42 ـ40 )
2-1-1-المستوی الصوتی الفونولوجی:
فإن الفونولوجیا علم یتناول أصوات اللغه کصفات أو مفاهیم فی ذهن الجماعه اللغویه و یعد الصفات النطقیه ممیزات أو ملامح تحدد کل صوت من أصوات اللغه، و هی بذلک تدرس الصوت اللغوی من حیث خصائصه الوظیفیه فی دوره التخاطب، بغض النظر عن خصائصه الفیزیائیه و الفسیولوجیه، أی أن الفونولوجیا تدرس الأصوات من ناحیه تأثیرها أو عدم تأثیرها فی مدلول الإشاره اللسانیه.(بیرش، 2009ـ2008م، 23) المصطلح الذی یستخدمه علماء الأصوات فی الدلاله علی الصوت المؤثر فی المعنی یسمی الفونیم11 ، و هو أصغر وحده صوتیه تغیرها یغیر المعنی، أو أصغر وحده صوتیه یمکن عن طریقها التفریق بین المعانی.
تؤدی الفونیمات الترکیبیه وظیفتین :

الف ـ وظیفه أساسیه أو إیجابیه تتمثل بتحدید معنی الکلمه التی تحتوی علیه، فالصاد مثلا فونیم یشترک مع الفونیمات أخری فی کلمه (صام ) لتحدید معناها.
ب ـ وظیفه ثانویه أو سلبیه تتمثل بحفظ الفرق لمعنی کلمه عن الکلمات الأخری، فالصاد مثلا فی کلمه (صام ) فونیم یحفظ معناها مختلفا عن کلمات مثل: قام، دام، نام؛ أما الفونیمات فوق الترکیبیه، و هی فونیمات لا یظهر تأثیرها فی المعنی إلا عند التلفظ بها أثناء عملیه النطق، و هی: المقطع و النبر و المفصل و التنغیم. (السرحان، 2010م، 21 ـ20 ) ستدرس هذه الأنواع فی الفصول القادمه بالتفصیل إن شاءالله.


پاسخ دهید